هل الصيام آمن خلال الحمل ؟

هل الصيام آمن خلال الحمل ؟

القسم : صحة الحامل مشاهدات : 2175

ملخص المقال

ليس هناك جواب كافٍ وحاسم، بالرغم من العديد من الأبحاث الطبية التي نظرت في آثار وانعكاسات الصيام، لا يمكننا التأكد ما إذا كان الصيام آمناً لك ولطفلك.

تابعونا على قناتنا على يوتويب ليصلكم كل جديد

هل الصيام آمن خلال الحمل؟

ليس هناك جواب كافٍ وحاسم، بالرغم من العديد من الأبحاث الطبية التي نظرت في آثار وانعكاسات الصيام، لا يمكننا التأكد ما إذا كان الصيام آمناً لك ولطفلك.


إذا كنت حاملاً، فلا يلزمك الشرع بالصوم. يمكنك إما قضاء ما فاتك من الصيام في وقت لاحق، أو تقديم كفارة الصوم، وهي وسيلة للتعويض عن الأيام التي لم تستطيعي صيامها من شهر رمضان. على سبيل المثال، يمكنك التبرع بقيمة عشر وجبات لإفطار الصائم عن كل يوم لم تنجحي في صيامه.


مع ذلك، إذا كنت ترغبين في الصوم، فسيكون أكثر أماناً لك ولطفلك إذا كنت تتمتعين بالصحة والقوة وكان حملك يسير بشكل جيد.


وفي موضوع ان أفطرت الحامل هل عليها الفدية او القضاء، أم القضاء والفدية معًا، فهناك خلاف عليها بين الفقهاء، ويتلخص هذا الخلاف في ثلاثة آراء كل رأي يقف خلفه ويدعمه جمهور من العلماء والتابعين:

 الرأي الأول يقول: ان على الحامل إن افطرت في شهر رمضان يجب عليها القضاء والفدية (إطعام عن كل يوم مسكيناً) معًا، وهو منسوب للحنابلة، مستندين فيه إلى قوله تعالى "وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ".

أما الرأي الثاني يقول: أن الحامل إن أفطرت في شهر رمضان يجب عليها الفدية وهي ان تطعم عن كل يوم مسكيناً، و ليس عليها قضاء، وهو ما جاء في الأثر عن ابن عمر وابن عباس رضي الله عنهم.

 أما الرأي الثالث فيقول: أن الحامل إن أفطرت في رمضان وجب عليها القضاء فقط، وليس عليها الكفارة(الفدية)، وهذا مذهب أبي حنيفة، و جماعة من التابعين كعطاء والزهري والحسن وسعيد بن جبير والنخعي وغيرهم. ويميل البعض إلى الرأي الثالث، باعتباره أعدل الأقوال وأحسنها، لان السبب الذي أفطرت به الحامل عذر شرعي سواء تعلق الأمر بها أو تعلق بولدها.