نصائح غذائية يجب اتباعها في رمضان

نصائح غذائية يجب اتباعها في رمضان

القسم : مشاهدات : 25506

ملخص المقال

للموائد الرمضانية التي تتزيّن بها مطابخ منازلنا وغرف السفر لدينا طعمٌ خاص مختلف عن بقية أيام السنة الأخرى.

تابعونا على قناتنا على يوتويب ليصلكم كل جديد

للموائد الرمضانية التي تتزيّن بها مطابخ منازلنا وغرف السفر لدينا طعمٌ خاص مختلف عن بقية أيام السنة الأخرى. فهي مليئة بكل ما لذّ لنا وطاب لأنفسنا ومزدانة بديكور مميّز وفريد من نوعه، فيه من الروحانية والنور ما يُضفي على النفس الكثير من الطمأنينة والمحبة.

لكن لا يكتمل هذا الطعم الخاص بهذه الموائد إلا بإتباع تغذية صحية وسليمة تكتمل بها أجواء وإيجابيات رمضان المبارك على النفس والجسد معاً، لذلك لا بدّ من وجود قواعد وأساسيات ونصائح يجب إتباعها عند تحضير وجبتي الإفطار والسحور وعن طبيعة الأكل وما هو أفضل من غيره، والكميات التي يجب تناولها وما إلى ذلك.

وفيما يلي نقدّم لكم مجموعة من النصائح الغذائية التي يجب إتباعها في هذا الشهر للتمتّع بصحة جيدة وجسم سليم:

1.    عدم إهمال وجبة السحور
يعتقد البعض بأن عدم تناول وجبة السحور سيقلل من كمية الطعام المتناول يومياً مما يعني إنقاص أسرع للوزن، إلا أن الحقيقة عكس ذلك تماماً إذ أن هذه الوجبة هي أساس التغذية السليمة للصائم الذي يريد الحفاظ على وزنه بل والإنقاص منه كذلك الأمر؛ فهي تزوّد الجسم بالسعرات الحرارية والسوائل والمعادن والفيتامينات التي يستهكلها خلال ساعات الصيام من جهة، وأنه كلّما تأخير وقت تناول هذه الوجبة كلما تمّ تقليل الفترة الزمنية التي لا يتم تزويد الجسم فيها بالطعام والشراب.
ويجب أن تكون هذه الوجبة غنية بالبروتينان، كالبيض والجبن أو الحمص، بافضافة إلى الدهون الصحية مثل: زيت الزيتون، الطحينية أو الأفوكادو وكذلك الخضراوات والفواكة وكوب من الحليب أو اللبن مع خبز نخالة القمح وكمية وافرة من الماء.

2.    تجنّب تناول كمية كبيرة من الطعام
الطعام ضروري للجسم لكنه يصبح خطراً عليه إذ تمّ تناوله بطريقة خاطئة وكميات كبيرة، حيث من المحتمل حدوث ارتفاع نسبة ثلاثي الغليسيريدات في الدم، أو تلبّك معوي ومعدي، عسر في الهضم، الكسل والخمول وتدهور في الوضع الصحي العام. ومن المعروف بأن المائدة الرمضانية تزخر بالعديد من الأطعمة ذات الأنواع المختلفة، بالإضافة إلى العصائر والحلويات، لذلك فإن إقبال الصائم على تناول كميات كبيرة منها بعد ساعات طويلة دون أكل أو شرب سيشعره بالتخمة ويعرّض صحته للخطر.

يُنصح هنا بتناول وجبة صغيرة وخفيفة الغرض منها إزالة الشعور بالجوع، وبعد ساعتين يمكن تناول شيء من الفواكه او الحلويات أو غيرا من الأطعمة الخفيفة وسريعة الهضم.

3.    مضغ الطعام جيداً
من أكثر الممارسات الخاطئة التي يقع الصائم في فخها، هي الأكل بسرعة كبيرة ليتسنّى له التذوق من كل شيء وبالتالي فهو لا يأخذ وقته الكافي لمضغ الطعام جيداً، ممّا يعني إلتهام كميات كبيرة من الطعام وحدوث المشاكل في الجهاز الهضمي، عدا عن التخمة وزيادة الوزن. لذلك لا بدّ من تناول الطعام بشكل بطيء والمضغ جيداً لتجنّب حدوث أي صعوبات.

4.    تجنّب المشروبات الغازية
يعتقد الكثير بأن المشروبات الغازي تهضّم الطعام فيقبلون على شربها في رمضان، إلا أن هذا أسوأ ما يمكن فعله لمعدة فارغة لساعات طويلة؛ حيث أنها تؤدي إلى توسيع جدار المعدة ممّا يعني تناول كميات أكبر من الطعام دون الشعور بالشبع. فضلاً عن وجود كميات كبيرة من السكريات فيها التي يمكن ان تؤدي إلى الإصابة بالسكري ومرض هشاشة العظام.

5.    تناول كميات قليلة من الحلويات
تعد الحلويات من الأطباق الرئيسية التي تزخر بها موائد رمضان، حيث أن الصائم يفقد الكثير نت السعرات الحرارية والسكر خلال ساعات الصيام ويلجأ إلى تعويض ذلك من خلال تناول الحلويات. وهنا ينصح الخبراء بتنازلها لكن بكميات قليلة لتفادي حصول تضيّق أو انسداد في الشرايين الذي من شأنه أن يؤدي إلى حدوث جلطات، عدا عن السمنة والكسل والخمول الذي سيصاب الجسم به.

ما إن أخذ الصائم هذه النصائح بعين الاعتبار عند تناوله للطعام والشراب فمن المؤكد بأنه سيتمتع بصحة جيدة ويأخذ كفايته من الأكل بجميع أنواعه وأصنافه.

التاجات