“ملخص المقال

حيث أن من المهم تحديث نظام تشغيل هاتفك الاندرويد ومتابعة اخر التحديثات المتوفره لنظامك نظرا لانه يحسن من اداء الهاتف تعرف على أحدث إصدارات نظام تشغيل الهواتف المحمولة أندرويد التى أطلقتها شركة جوجل لتحديث هاتفك الأندرويد نظام (5.0 Lollipop )

المهم تحديث نظام تشغيل هاتفك الاندرويد ومتابعة اخر التحديثات المتوفره لنظامك نظرا لانه يحسن من اداء الهاتف.

ومن أحدث إصدارات نظام تشغيل الهواتف المحمولة أندرويد التى أطلقتها شركة جوجل لتحديث هاتفك الأندرويد نظام  (5.0 Lollipop )

فالمميزات والمعلومات التي جاءت مع هذا التحديث والذي يُعتبر الأضخم منذ قُرابة ثلاث سنوات مع إعادة تصميم النظام بمفهوم جديد يدعى “ماتيريال ديزاين” يتوافق مع قياسات الأجهزة المختلفة كالهواتف الذكية، الأجهزة اللوحية وغيرها من الأجهزة كما يدعم النظام منصات عديدة منها الأجهزة الذكية القابلة للإرتداء Android Wear والسيارات Android Auto بالإضافة الى تحسينات في سرعة وأداء عمل النظام وزيادة الأمان وتوفير إستهلاك البطارية والمزيد من خيارات التخصيص والمميزات.

وكُشف النقاب عن الإصدارة التجريبية الأولى في 25 يونيو 2014 للمطورين وكانت تحمل اسم Android L وأُطلقت الإصدارة التجريبية الثانية المتوفرة فقط لجهازي نكسس 5 ونكسس 7 في 15 أكتوبر 2014 جنباً إلى جنب مع النسخة النهائية في 15 أكتوبر.

وكالعادة ، تم إصدار نظام التشغيل أولاً على أجهزة جوجل الرئيسية من فئة جوجل نيكزس وعلى إصدارات جوجل بلاي في نوفمبر 2014.

وقالت جوجل هذه النسخة تُقدم أربعة اضعاف الأداء مُقارنةً بالنسخة السابقة أندرويد 4.4.4 "كت كات"، وخاصة مع دعمها لمعمارية 64- بت المتوفرة في معالج حاسب نكسس 9 اللوحي، كما تحدثت عن تحسينات في أداء الصوت والرسوميات، واضاف التحديث دعمًا لـ 15 لغة جديدة وغير ذلك من الميزات. وكما قالت جوجل في مؤتمرها الخاص بالمطورين بأن هذا أكبر إصدار جديد للأندرويد حيث جاء بـ 5 آلاف واجهة برمجية جديدة توفرها للمطورين ليستفيدوا من إمكانيات النظام بشكل أكبر. النسخة مبنيّةٌ على طريقة تصميم أطلقت عليها جوجل Material Design وتسعى لتُعطي نفس التجربة مهما كان الجهاز وحجم شاشته.

حيث قامت جوجل بإعادة تصميم واجهة أندرويد واعتمدت على فلسفة جديدة للتصميم باسم Materiel Design، والتي تعتمد على ألوان أكثر وتأثيرات حركة أكثر قالت جوجل أنها تجعل المستخدم يركز على ما يهمه فقط،

فالتصميم متجاوب مع كافة الأجهزة، حركات طبيعية، الإضاءة والظلال واقعية، والعناصر البصرية مألوفة تُسهّل التنقل في جهازك و ألوان حية جديدة مع الخطوط تساعد على التركيز والإنتباه على كل شيئ من الحافة إلى الحافة ضمن الشاشة.

كما أضافت عدد كبير من المزايا، أبرزها دعم الملفات الشخصية المتعددة، وهي الميزة التي تتيح لأكثر من مستخدم العمل على جهاز واحد مع الحفاظ على الخصوصية، كما تم تحسين استهلاك نظام التشغيل للبطارية وتقول جوجل أن وضع توفير الطاقة في أندرويد 5.0، يساعد في إطالة عمر البطارية لمدة تصل إلى 90 دقيقة.

ضمان صوت افضل، تطبيقات الموسيقا التي تحتاج اتصال ستقدم تجربة مذهلة في الوقت الحقيقي.

المزج الصوتي من عدة قنوات يعني أن تطبيقات الصوت الإحترافية تستطيع الان مزج حتى 8 قنوات متضمنة 5.1 و 7.1.

دعم صوت USB يُمَكن من إستخدام مايكروفونات ومكبرات صوت عبر USB وتوصيل اجهزة مثل المضخمات والمازج الى أجهزة اندرويد.

حزمة OpenGL ES 3.1 سوف تضع اجهزة اندرويد محل مساواة مع الحواسب الشخصية والأجهزة من حيث اداء الرسوميات.

مميزات جديدة للتصوير الفوتوغرافي في اندرويد 5.0 المصاصة ستقدم دقة كاملة 30 إطار في الثانية، ودعم صيغ مثل YUV و RAW، والتحكم بإعدادات التصوير إعدادات للحساسات والعدسات والفلاش لكل إطار على حدة. وإلتقاط نماذج التشويش والمعلومات البصرية.

توحيد التقنية الحديثة للفيديو مع HEVC لتشغيل UHD 4K 10-bit وجعل عتاد فك تشفير الفيديو يوفر الطاقة ويُحسن دعم HLS للبث.

طرق جديدة للتحكم بالإشعارات بترتيب أكثر ذكاء مع إمكانية التفاعل معها مباشرة من خلال شاشة القفل وظهورها على الشاشة بفضل الخيارات الجديدة التي تُمكّن المستخدم من تخصيصها على شاشة قفل الجهاز بالإضافة الى ميزة عدم الازعاج

استخدام القفل الذكي في اندرويد عن طريق الاقتران مع أجهزة موثوقة مثل ساعات اندرويد وير أو حتى في سيارتك مع اندرويد أوتو.

في أندرويد 5.0  بيانات الهاتف يتم تشفيرها تلقائيا بشكل افتراضي، في الإصدارات السابقة، كان على المستخدم أن يقوم بتفعيل خيار تشفير الهاتف من الإعدادات، يقوم التشفير بتحويل البيانات الموجودة في الهاتف لبيانات غير مفهومة عند نقلها من الهاتف، وهو ما يعني عدم إمكانية الوصول إلى معلومات حساسة في حالة النجاح في الحصول على البيانات.

وجود SELinux يعني حماية من الثغرات والبرمجيات الخبيثة.

اداء أفضل في مسح البلوتوث ذو الطاقة المنخفضة للأجهزة القريبة مثل الأجهزة الذكية القابلة للإرتداء ونقاط الاتصال. 

المكالمات الهاتفية الواردة لن تقاطع ما تقوم به على الشاشة مثل المشاهدة او اللعب. يمكنك الرد على المكالمة والاستمرار فيما تقوم به على الشاشة بدون إنقطاع.

كتبت : زهرة تقى

مقالات ممكن أن تعجبك