لماذا نهانا النبى عن الجلوس بين الظل والشمس

لماذا نهانا النبى عن الجلوس بين الظل والشمس

القسم : فتاوى وأحكام مشاهدات : 608374

ملخص المقال

قد يكون الإنسان جالس في مجلس في الشمس أو في الظل ، فتأتى علية الشمس لو كانت جلسته في الظل ، أو يحدث العكس ويأتي عليه الظل لو كان جالس في الشمس كما سنشاهد فى الفيديو ، فماذا يفعل وهل لذلك أضرار ؟

تابعونا على قناتنا على يوتويب ليصلكم كل جديد

لقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الجلوس أو النوم في تلك الوضعية لأسباب كثيرة أكتشفها العلم مؤخرا . عن أبي هريرة قال النبي ﷺ : " إذا كان أحدكم في الفيء (الشمس) ، فقلص عنه ؛ فليقم ؛ فإنه مجلس الشيطان ". رواه أحمد ،

وجاء النهى عن الجلوس فى وضعية نصف فى الشمس ونصف في الظل ، في عدة أحاديث أخرى لأن ذلك مضر بالبدن .

وقد ثبتت صحة هذا الأمر حيث أكدت الدراسات أن جسم الإنسان فى هذه الحالة يكون معرض لمؤثرين فى وقت واحد مما يسبب خلل فى الجهاز العصبى ، بالإضافة إلي تركز الأشعة الفوق بنفسجية عند الحد الفاصل مما قد يسبب الكثير من الأضرار للجلد .

فسبحان الله أخبرنا رسول الله بهذه المعلومة قبل 14 قرن !

 

شاهد الفيديو : من هنـــــــــــــا