فائدة شعر الصدر لدى الرجال وحكم الإسلام فى إزالته

فائدة شعر الصدر لدى الرجال وحكم الإسلام فى إزالته

القسم : فتاوى وأحكام مشاهدات : 38452

ملخص المقال

يحتار الكثيرون حول معرفة ما هي الحكمة من وجود شعر الصدر لدى الرجال

تابعونا على قناتنا على يوتويب ليصلكم كل جديد

هل تعلم ماهى فائدة شعر الصدر لدى الرجال وما حكم الإسلام فى إزالته ؟

يحتار الكثيرون حول معرفة ما هي الحكمة من وجود شعر الصدر لدى الرجال ..

وإلى الآن لم يفسر العلماء ما هي الفائدة الأساسية لوجود هذا الشعر باختلاف كميته التي تختلف من شخص لآخر، بحسب طبيعته، لكنه مؤشر مهم للتدليل على البلوغ، ويعدُّ رسالةً من الجسم لكيفية التفرقة بين الذكر والأنثى.

وقد اعتاد الكثيرون من الرجال على إزالة الشعر، وهناك كثير من الرجال بمختلف أعمارهم لا يظهر لهم شعر بمنطقة الصدر، وهذا الأمر لا ينقص لديهم أدنى شيء، وهناك العديد من التفسيرات النفسية لدى المرأة؛ أنها تفضل في بعض الأحيان وجود هذا الشعر لدى الرجل.

وإليك عزيزي آدم حكم الإسلام في إزالة الشعر لدى الرجال :

فقال ابن عثيمين: "فهذا لم يأمر الشرع بإزالته، ولم ينه عن إزالته، مثل شعر الصدر، الرقبة، الذراعين، الساقين، البطن، فهذا إن كثر فلا بأس من تخفيفه؛ لأن في إزالته ما يشوه المنظر، وأما إذا لم يكثر أو يسبب أذى فالأولى عدم التعرض له؛ لأن الله سبحانه وتعالى لم يخلقه عبثًا، بل لا بد فيه من فائدة.

وقال بعض العلماء إن إزالته إما مكروه وإما محرم، واستدلوا بقوله تعالى عن الشيطان: "ولآمرنهم فليغيرن خلق الله"، ولكن لا يتبين لي هذا الحكم؛ أي"لا يتبين لي أن إزالته مكروهة أو محرمة، بل إزالته من الأمور المباحة، إلا أن تركه أحوط من الوقوع فيما يأمر به الشيطان من تغيير خلق الله" والله أعلم.