“ملخص المقال

إن كنت تتسائل هل تربية القطط في المنزل حرام أم حلال، تابع قراءة المقال التالى

كتبت : زهرة تقى

جاء سؤال للشيخ محمد صالح المنجد يسأل فيها أحد الأشخاص عن حكم تربية القطط في المنزل، فكانت إجابة

الشيخ صالح كالآتي

أن يتملك المباحات التي لم يسبقه إليها أحد، كأخذ الحطب من الصحراء أو الأخشاب من

يجوز للإنسان شرعاً

الغابات، وكذلك أخذ القطط وتربيتهاوبناء على ما سبق فيقال لا بأس بالاحتفاظ بالقطط التي ليست في ملك أحد

شريطة أن يطعمها الإنسان وأن لا يعذبها، إلا إذا ثبت ضررها كأن تكون مريضة، أو يخشى من نقلها لبعض

الأمراض، فإذا ثبت هذا فلا ينبغي أن يحتفظ بها لأنه لا ضرر ولا ضرار

فمن كان يتضرر بوجودها فلا يبقيها، وكذلك من كان غير قادر على إطعامها، فليدعها تأكل من خشاش الأرض

وكانت هذه فتوى الشيخ صالح المنجد عن حكم تربية القطط في المنزل

ويذكر أيضاً موقع إسلام ويب فتوى مماثلة عن حكم تربية القطط في المنزل ورد فيهافإن تربية القطط في المنزل جائزة إذا كان ذلك لغرض معتبر شرعاً.
مثل أن تكون ترتبيها لدفع ضرر بعض الحشرات كالفئران ونحوها ويجب على من رباها أن يطعمها ما يكفيها أو يتركها تأكل من خشاش الأرض. لأنه ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (دخلت امرأة النار في هرة ربطتها فلم تطعمها ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض). رواه البخاري. 
ولا تتعارض تربيتها مع الطهارة لأن الهرة (وهي القطة) ليست نجسة لما ثبت في الموطأ والمسند والسنن أن أبا قتادة دخل على كبشة بنت كعب بن مالك وهي زوجة ابنه فسكبت له وضوءاً فجاءت هرة لتشرب منه فأصغى لها الإناء حتى شربت قالت: كبشة فرآني أنظر إليه فقال أتعجبين يا ابنة أخي فقالت: نعم فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إنها ليست بنجس إنما هي من الطوافين أو الطوافات). 
فهذا الحديث يدل على طهارة سؤر الهرة بلا كراهة، وبه قال الشافعي، ومالك، وأحمد، وأبو يوسف من الحنفية. 
وقال أبو حنيفة ومحمد: طاهر مكروه. ذكره البدر العيني في شرحه لسنن أبي داود (1/219-220). 
وأما بولها فنجس عند جمهور العلماء. 
قال الإمام النووي في المجموع: وأما بول باقي الحيوانات التي لا يؤكل لحمها فنجس عندنا وعند مالك، وأبي حنيفة، وأحمد، والعلماء كافة. المجموع (2/567) وكذلك روثها، فإنه نجس على الصحيح من خلاف العلماء، ولذلك يجب التحرز من البول والروث وتطهير ما يصبه ذلك.

المصادر 
إسلام ويب
الموقع الرسمي للشيخ محمد صالح المنجد

كلمات مفتاحية

مقالات ممكن أن تعجبك