تأثير ديكور غرف الأطفال على نفسياتهم

تأثير ديكور غرف الأطفال على نفسياتهم

القسم : بيت حواء مشاهدات : 39753

ملخص المقال

يتساءل الكثير من الآباء حول تأثير تصاميم وديكورات وألوان غرف نوم أطفالهم على نفسياتهم وما ينعكس عليها من أمور ومشاعر تتحول إلى تصرفات وأنماط حياتية يومية لديهم.

تابعونا على قناتنا على يوتويب ليصلكم كل جديد

يتساءل الكثير من الآباء حول تأثير تصاميم وديكورات وألوان غرف نوم أطفالهم على نفسياتهم وما ينعكس عليها من أمور ومشاعر تتحول إلى تصرفات وأنماط حياتية يومية لديهم.

الأمر الذي جعل من هذا الموضوع هاماً للغاية  بالنسبة للأخصائيين النفسيّين؛ حيث أكّد العديد منهم أن الديكور الداخلي لغرف نوم الإطال مرآة حقيقية تعكس أرواحهم البريئة، بحيث تُؤثِّر علي نفسياتهم وشخصياتهم، لذا يفضّل مشاركة الطفل في اختيار تصميم غرفة نومه ولونها.

إن تصميم غرفة نوم الطفل بالفعل يلعب دوراً كبيراً في الشعور بالراحة النفسية، لا سيما أن الطفل ما إن بدأ النوم لوحده في غرفة مستقلة يشعر وكأن هذا المكان هو عالمه الخاص والمفضّل لديه. لذلك لا بدّ من الاهتمام بهذا الأمر واختيار ديكورات غرف نوم اطفال تناسب رغباتهم وتلبّي احتياجاتهم بما فيها من قطع أثاث واكسسوارات وألعاب وغيرها.

وفي هذا الصدد يجب مراعاة بعض الأمور وأهمّها إشراك الطفل في تصميم غرفته، ليختار لونها والشخصيات الكرتونية التي يحبها والتصاميم المفضلة لديه. فمثلاً إن اختيار وحدات إنارة على شكل لعبة أو طيارة أو سيارة مع التركيز على الوظيفة الأساسية لها، وهي إمداد الغرفة بكافة زواياها بالضوء اللازم والمريح للنظر يعتبر عنصر مهم للغاية كون أن الألوان لها تأثير سحرى على التصميم، فلا يكتمل أي ديكور بدون ألوان إّ يفقد حينها حيويته ويصبح بادراً جامداً لا وجود له وهذا يؤثر على نفسية الصغار كثيراً؛ فالألوان تمدهم بالحيوية والنشاط وتعطي للديكورات من حولهم نعاني واضحة وملموسة.

ومن ناحية أخرى أكّد عدد من الأطباء النفسيين على أهمية مزج الألوان معاً في غرف الأطفال دون تخصيص لون معين لجنس معين؛ كما هو متعارف عليه أن الأزرق للذكور والزهري للإناث. ولا بدّ من اختيار الألوان المناسبة لديكورات غرف النوم تبعاً لدلالاتها وتأثيرها على نفسية الطفل، لذا لا بدّ من معرفة دلائل الألوان مثل: الأزرق الفاتح، وهو لون هادئ ويريح الرضّع تحديداً كما أنه يساعد على مكافحة الأمراض. في حين أن اللونين الأحمر والبرتقالي (الألوان النارية) ينصح بعدم استخدامها كونها مصدر قلق وإزعاج للطفل وتساعد على تشتيت فكره وإجهاد جهازه العصبي.

هذا وينصح بعض الخبراء باستخدام الألوان التالية: الأبيض والأصفر الفاتح مع الأزرق؛ وذلك لتفريق الأزرق وإضافة النقيض، وبالتالي تهذيب حواس الطفل، مع التأكيد على أن اللون الأبيض هو لون النصاع، الذي يعمل على راحة الأعصاب ويريح العين. كما أن اللون الأخضر هو لون الخير والنماء والزرع والذي له تأثير كبير على نفسية الطفل وبشكل إيجابي.
ومن منطلق آخر يجب ترتيب وتوظيف قطع الأثاث في غرف الطفل، حيث أن هذا الأمر ضروري للغاية وله أثره على نفسية الطفل حيث أن جمال الديكور لا يكتمل إلا باكتمال الوظيفة منه. فمثلاً لا بدّ من الاهتمام بديكورات الأسقف والجدران لغرف نوم الأطفال كونها فضاء الطفل، مع مراعاة الألوان المستخدمة ويُفضّل هنا استخدام الرسم الزيتي للأسقف والحوائط بألوان جذابة ومتداخلة، وأخيراً لا بدّ من الاهتمام بالمساحة وحجم الأثاث الذي يتم اختياره.