“ملخص المقال

ستيفاني كيرلو، راقصة بالية إعتنقت الإسلام وإرتدت الحجاب ومن أجل حبها الشديد للبالية وتمسكها بالحجاب وإيمانها بفكرة أنه لايحول بينها وبين تحقيق حلمها لتصبح أول راقصة بالية مسلمة محجبة بالعالم .


ستيفاني كيرلو، راقصة بالية إعتنقت الإسلام وإرتدت الحجاب ومن أجل حبها الشديد للبالية وتمسكها بالحجاب وإيمانها بفكرة أنه لايحول بينها وبين تحقيق حلمها لتصبح أول راقصة بالية مسلمة محجبة بالعالم.

 وكان هدفها تشجيع البنات الأخريات أنه لا يوجد حاجز بينك وبين تحقيق حلمك وأنه يجب أن تجعلى الصعوبات سلما للوصول لهدفك لا لإعاقتك عنه.
ستيفاني كيرلو، 14 عاما، اعتنقت الإسلام مع والدها الاسترالي عام 2010 وأحزنها الشعور بالحاجة إلى التخلي عن الباليه الذى تمارسة من الصغر.

وعندها أرادت مواصلة البالية بالحجاب ، ولكنها لم تستطع العثور على مدرسة البالية التى ستقبل ذلك.
ولكنها أصرت على ممارسة البالية وقالت ان "الحجاب مهم جدا بالنسبة لي لانه جزء منى أنا، ويمثل الدين الجميل الذي أحبه"

واضافت " وأعتقد أن الحجاب ليغطي جسدي ولكن ليس لحجب العقل والقلب والمواهب."
ورأت أن طبيعة ملابس البالية التى لا تناسبها كمسلمة يمكنها أستبدالها بملابس محتشمة حيث أن الموهبة وحبها للباليه هما الأساس وليس طبيعة الملابس .


كتبت : زهرة تقى

مقالات ممكن أن تعجبك