التكنولوجيا .. ماذا تفعل بأطفالنا ؟

التكنولوجيا .. ماذا تفعل بأطفالنا ؟

القسم : صحة الأطفال ورعايتها مشاهدات : 11112

ملخص المقال

وبالرغم أن التكنولوجيا في حياتنا وحياة أطفالنا اشتملت على إيجابيات كثيرة،،لكن في المقابل امتلئت بكثيرمن السلبيات التي تضر بأطفالنا.. هنا نسلط الضوء على مخاطر استخدام التكنولوجيا على صحة أطفالنا،،

تابعونا على قناتنا على يوتويب ليصلكم كل جديد

كتبت : مجرد رأى

في ظل مايشهده العالم من غزو للتكنولوجيا في جميع نواحي الحياة وأنها استطاعت أن تصل لجميع الفئات العمرية من الذكور والإناث ونتيجة للتطور التكنولوجي السريع والمتزايد نتج عنه الإفراط في استخدام الأجهزة الإليكترونية،،وحرص العديد من الأسر على توفيرها لأطفالهم ،،فلم تقتصر على الكبار فقط بل أصبح الأطفال من عمر السنتين يحبونها ويتعلقون بها.

وبالرغم أن التكنولوجيا في حياتنا وحياة أطفالنا اشتملت على إيجابيات كثيرة،،لكن في المقابل امتلئت بكثيرمن السلبيات التي تضر بأطفالنا..
هنا نسلط الضوء على مخاطر استخدام التكنولوجيا على صحة أطفالنا،،

●التأثير السلبي على الذاكرة على المدى البعيد:
فأصبح الأطفال يعتمدون على الأجهزة الحديثة في تذكر الأشياء مما أدى    
إلى كسل الدماغ وتدريب الذاكرة كما أن الجلوس الكثير أمام الأجهزة الذكية يرهق الدماغ.

●الإدمان لهذه الأجهزة:
تصيب الأطفال بخلل  في النمو الإجتماعي والوجداني الطبيعي مما يجعل الطفل أكثر أنطوائية وعزلة وصعوبة التأقلم مع الآخرين،،كما أنها تؤدي بإصابته بالتوحد.

●تسبب الكثير من الأمراض:
مثل السرطانات والعصبية والإرهاق والصداع بسبب الإشعاعات التي تصدر منها،،وتسبب الجلوس أمامها لآلام في الرقبة والكتفين نتيجة الإنحناء أمامها.

●تأثير سلبي على العين:
فتؤدي لضعف النظر نتيجة النظر كثيرا،،مما يؤدي إلى  إرهاق العين وجفافها.

●الإصابة بالسمنة:
نتيجة الجلوس أمام الشاشات الذكية لفترات طويلة،،والكسل والخمول وقلة الحركة،،مما يؤدي تناول الأطعمة والسكريات دون بذل مجهود.

●نوبات صرع:
حيث تؤدي الإدمان على هذه الأجهزة والألعاب الإليكترونية إلى نوبات صرع ،،فقد أثبتت الدراسات أن الإضاءة المنبعثة للرسوم المتحركة من تلك الشاشات تسبب حدوث نوبات صرع للأطفال ،،كما حذر المتخصصين أيضا من الإفراط في استخدام تلك الألعاب الاهتزازية يؤدي إلى الإصابة بمرض ارتعاش الأذرع.

ونصحت الدراسات جميع  الآباء بأفضلية ألا يتعرض أطفالهم في سن مبكرة لاستخدام الهواتف الذكية والألعاب الإليكترونية،،لما فيها من آثار سلبية صحية ونفسية واجتماعية،

لذلك علينا أن نقنن من استخدام تلك الأجهزة والألعاب والحد من الإفراط في استخدامها لمصلحة فلذات أكبادنا،،ولننمي عندهم الإبتكار والإبداع بالألعاب القديمة وحل الألغاز المناسبة لأعمارهم،،ونخلق جو عائلي يعتمد على الحوار والتكاتف الذي كان موجودا قبل ظهور الثورة التكنولوجية الحديثة..