“ملخص المقال

الأرز الأبيض والكولسترول

كتبت : زهرة تقى
 

إذا كنت قلقا بشأن ارتفاع نسبة الكولسترول أو الحاجة إلى خفض مستويات الحالية، الأرز الأبيض ليس بالضرورة أفضل خيار لطعامك. على الرغم من أن تناول الأرز الأبيض في الاعتدال قد لا يؤثر بشكل كبير على الكوليسترول في الدم، فالنشا عالي الألياف هو أكثر فائدة.

 إذا كنت تحب الأرز الأبيض، ودمج كميات متواضعة منه في نظامك الغذائى الذى يحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والزيوت النباتية والأطعمة البروتينات الخالية من الدهون.

الأرز الأبيض مقابل الأرز البني على الرغم من أن تناول الأرز الأبيض لا يعني بالضرورة أن معدل مستويات الكولسترول الخاص بك سوف تكون منخفضة، لتحل محل الأبيض مع الأرز البني - أو غيرها من الأطعمة الحبوب الكاملة - يساعد على زيادة مجموع كمية الألياف الغذائية، مما يقلل بدوره خطر الإصابة بأمراض القلب.

على سبيل المثال، كوب من الأرز الأبيض يوفر أقل من 1 غرام من الألياف، ولكن كوب من الأرز البني يحتوي على أكثر من 3 غرامات من الألياف الغذائية.

 للمساعدة في الحفاظ على مستويات الكوليسترول الغذائي في الاختيار، وتقترح جمعية القلب الأمريكية تناول حوالي 25 غراما من الألياف من الأطعمة يوميا.

إن تناول الكثير من الأرز الأبيض - أو أي طعام - يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن والبدانة، حيث أن السمنة تزيد من خطر ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وفقا لجمعية القلب الأمريكية.

 ولأن البروتين يزيد الشبع، فإن زيادة البروتين الغذائي - الموجود في أطعمة الألبان قليلة الدسم واللحوم الخالية من الدهون وبياض البيض ومنتجات الصويا والبقوليات والمكسرات والبذور - غالبا ما تكون استراتيجية فعالة للحفاظ على الوزن، وفقا لدراسة نشرت في عام 2012 في "علم وظائف الأعضاء والسلوك".

 إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة، يقترح معهد الطب في الولايات المتحدة الحصول على 45 إلى 65 في المئة من السعرات الحرارية من الكربوهيدرات و 10 إلى 35 في المئة من البروتين.

كمية الأرز والحبوب الأخرى التي يجب أن تأكل يوميا يعتمد على الاحتياجات اليومية من السعرات الحرارية وتشمل الأطعمة الصحية الكاملة الأرز البني وأرز البسمتي والشوفان والبلغور والمعكرونة الكاملة من القمح والحبوب الكاملة والحبوب الكاملة والشعير.

مقالات ممكن أن تعجبك